الإفراج عن مغتصب معاقة بإيموزار




أفرج زوال، أخيرا، عن أربعيني متهم باغتصاب وتعنيف فتاة تبلغ من العمر 30 سنة، تعاني إعاقة جسدية، تتحدر من منطقة الركادة ضاحية إيموزار كندر بإقليم صفرو، بعد إحالته على النيابة العامة المختصة التي متعته بالسراح المؤقت، ما أغضب فعاليات حقوقية بالإقليم سارعت إلى مراسلة المصالح المختصة طلبا لإنصاف الضحية.
واعتقل المتهم السبت الماضي بعد يومين من الحادث من قبل الضابطة القضائية للدرك الملكي بإيموزار كندر قبل تسليمه إلى المركز القضائي بصفرو لتعميق البحث، إذ وضع رهن الحراسة النظرية واستمع إليه في محضر قانوني دونت فيه تصريحات الضحية التي لا تجيد القراءة والكتابة، قبل إحالته على النيابة العامة التي متعته بالسراح.
ويجهل مضمون تصريحات الضحية التي عززت شكايتها بشهادة طبية مسلمة من قبل الطبيب المعالج تحدد مدة العجز المؤقت في 30 يوما، وما إذا كانت النيابة العامة استندت إليها لتسريح المشتبه فيه الابن البكر لامرأة تكفلت بالضحية بعد وفاة والديها، رأفة بحالتها الصحية الصعبة سيما أنها من ذوي الاحتياجات الخاصة. ودخل المكتب الإقليمي للمركز المغربي لحقوق الإنسان بصفرو، على الخط، بإعداده تقريرا حول الحادث والوضع الصحي للضحية التي ما زالت ترقد وتتلقى العلاجات اللازمة بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني الذي نقلت إليه من المستشفى الإقليمي محمد الخامس لخطورة حالتها وحاجتها إلى العناية الطبية اللازمة من قبل طاقم مختص. وهدد حقوقيون وفعاليات مدنية بالمنطقة بتنظيم أشكال احتجاجية تضامنا مع الضحية، مطالبين بأن يأخذ الملف مساره الطبيعي بعيدا عن أي ضغوطات سيما أمام ما يراج من وجود أياد «خفية» قد تكون وراء محاولة التأثير على مسار الملف.
وتقدمت الضحية بشكاية إلى درك إيموزار بعد ساعات من الحادث، مؤكدا أنها في الثامنة صباح الخميس 29 شتنبر الماضي، هاتفها المشتبه فيه طالبا منها الحضور للعمل في ضيعته الفلاحية، قبل أن يستغل الأمر ويفتك بجسدها دون شفقة أو رحمة.
المصدر:جريدة الصباح

شارك معنا اخر مستجدات