كسرت الروتين بالوحدة



لقد كسرت الروتين بالوحدة ...أن تمر الحياة سريعا دون توقف غير مبالية بك أو مكترثة برحيل أحبتك المتكرر أو بذاك الألم الذي أضحي ملازما لك.. إلي أن يصل بك المطاف أن تعتقد أنك وحيد فِي هَذا العالم...وأن تشعر أن كل من يمشون حولك في الطرقات ماهم إلا أناس يحرصون علي إتقانِ روتينِهم اليومي ... حتى روحي التي تحمل كل ألوان الجمال تحملت ما لا تصدق إلي الأن أنها تحملته .. إستهلِكت كثيرا، صارت تشبه من مات مرات ومرات لكني بقيت واقفا مُقاوما مُستعدا لما يحمله قدري وصابرا علي ذلك صبرا جميلا ...رغم أن جسدي الذي أضحي هزيلاً .. وما خلفته السجارة والسهر وأركمهُ تحت عيناي من السواد ، وتتوهج حين أتذكر الذين فقدتهم رحمهم الله .. لكني كثيراً ما أمنع نفسي من أن تفصح لأحدٍ عما بداخلي .. فأحيانا أكون أقل من حولي كلاما .. وأحياناً أخري أكون أكثرهم ثرثرة و ضحك وروحي الخفيفة غطاء لما أحمله داخلي من هذا الخراب المفجعِ...من هذه المقابر الجماعية في قلبي ...ودهاليز الأسرار في عقلي


بقلم : 
        Armel Abdelkbir

شارك معنا اخر مستجدات